الموقع الرسمي للخدمات الاجتماعية لعمال التربية **البويرة**
عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرةيرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو و ترغب الانظمام الى أسرة المنتدى سنتشرف.
بتسجيلك. شكرا Smile
ونقول لك:تراقصت الطيور بحضورك

وأنشدت الطيور بأصواتها أجمل ألوان الترحيب

ورقصت الغزلان على تلك الحقول

وتساقطت من السماء أمطار التحية

والياسمين فرحا بقدومك

أهلا وسهلا بقدومك

ومرحبا بحبرك على أوراق صفحاتنا

متمنين لك قضاء وقتا ممتعا

وان شاء الله تفيدينا وتستفيد منا

عبر حدائق منتدى البويرة للخدمات الاجتماعية
[color=darkred][/ادارةcolor] المنتدى Arrow Arrow

الموقع الرسمي للخدمات الاجتماعية لعمال التربية **البويرة**

 
الرئيسيةدخولالتسجيلاليوميةالبوابةس .و .جالقران
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» المنتخبون و هيكل التسيير!
الأحد 17 مايو 2015, 10:24 pm من طرف zaim

» la prime de retraite
الإثنين 04 مايو 2015, 8:33 pm من طرف zaim

» assurance vehicule-maatec
الجمعة 10 أبريل 2015, 11:51 pm من طرف zaim

» سلفة السيارة
الجمعة 10 أبريل 2015, 11:46 pm من طرف zaim

» انطباعات منتخب
الخميس 09 أبريل 2015, 12:02 pm من طرف abane le stratege

» سؤالان عاجلان للزعيم
الخميس 26 مارس 2015, 8:49 pm من طرف zaim

» تعزية أخينا و زميلنا رئيس اللجنة
الأربعاء 25 مارس 2015, 10:37 pm من طرف zaim

» الاقتطاع بالنسبة لسلفة السيارات
الأحد 08 فبراير 2015, 9:09 pm من طرف HAMIDAOUDIA

» classement preliminaies des divers credits
السبت 31 يناير 2015, 10:36 pm من طرف sonia10

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أهلا بكم لتنوير منتداكم
زوار
عداد الزوار
تصويت

شاطر | 
 

 شفافيات "5" دولة المؤسسات (ما معنى ؟)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abane le stratege

avatar

عدد المساهمات : 24
نقاط : 60
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: شفافيات "5" دولة المؤسسات (ما معنى ؟)   الأربعاء 22 يناير 2014, 3:43 pm

[size=18]

لم نغب يوما " كجزائريين" عن واحدة من تلكم المحطات الا أن قطار  "الزمن" كان دوما يفوتنا عند كل موعد. ليس لأننا ناقصي لياقة ، أم نفتقد لخفة ورشاقة الراكضين ، و انما كل طاقاتنا كانت تستنزف في غير صالحنا و تصب في جراب غيرنا . و إلا لما أخطانا اليوم تعريف  " الدولة " ناهيك عن "دولة المؤسسات" .

فالدولة لفظ  فظيع مريع ، مرعب  رهيب ، متوحش جشع ، لأنها تقوم حتى "للسباع ، إن لم نقل للقردة أيضا" وكلا الفصيلين لا يعدو أن يكون قد بنى "دولته" على أساس دوافعه الحيوية (يأكل-يشرب-يتناسل...ثم ينام) و رغم ذلك فالمنافع قد تحققت له  في "دولته". كذلك "الأشخاص"، مثلها ، لقد قامت "دولة" لفلان أوعلان، لهؤلاء أو أولائك ، فلله في خلقه شؤون. لقد وفرت لهم (دولتهم) كل مآربهم ، بل وأكثر، لكن الإنسان بعد (الأنسنة) ارتقى يا بشر، و أضحى يتنصل لكل ما لا

يخضع لميزان العقل ، المبني أساسا على التنظيم والبرمجة ، الميزة التي تجعل منه كائنا ذا أبعاد ، على خلاف كافة المخلوقات . ما ترتب عنه التفكير في الربط فيما بينها  ، و انبثاق حتمية قيام التفاعلات بصفة آلية جراء ذلك ، فنتج ما يصطلح 

عليه بالعلاقات . وما دام (الإنسان اجتماعيا بطبعه ) و (للاستمرارية أسباب و دوافع) لا تنحصر في الضرورات الغريزية فحسب ، تبين أنه ان لم تعد "المنفعة" متبادلة ، و"المصالح" مشتركة بين (الأفراد) فلا سبب لقيام "الدولة" ، بل لآ داعي إلى ذلك أصلا ، مما أرغم "الدولة" بدورها على "الاستئناس" . فاقترنت نضجا ، وعن قناعة "بالمؤسسة" ، بعد مسار طويل حافل  بالتجارب والخبرات ، مثلما سبق و أشرنا ، في رباط وثيق صنعته  محاولات التهذيب والترشيد عبر تاريخ الإنسانية . ونحن اليوم إذا أخطأنا منحى هذا السبيل ، سبيل "دولة المؤسسات" لا أظننا نحقق غاية ، لا لشيء سوى لأن التسديد عكس الاتجاه ، هدف مضاد ، نتيجته الخسارة البائنة ، والتصويب عكس الهدف ، انتحار صريح ، نهايته الفناء البائد


وكلتا الحالتين غير واردة في ذهن "الإنسان العاقل"، فالأجدى بنا إذن أن نختار النهج المؤدي ، مهما تكن المسافة التي تفصل بيننا و "الهدف"، لا ننزعج من التكاليف أم الوقت المبذولين ، سيان أن نصل اليوم أو بعد غد ، المهم أننا على الدرب الصحيح مستنيرين بضوء العلم والعلم الوضاء  لا غير. العلم الذي لا يغتب ولا يرتاب ، حينما يقول لك الدولة ، يعي بذلك جيدا أنه يدل على (شعب- أرض-مؤسسات) في كل متكامل غير قابل للنقصان، لئلا تفقد المعادلة توازنها والتوازن ضرورة كونية تنحى نحوه الحياة وقد أكد على ذلك العلم من كافة  المناحي:
                                                              - شعب محب ، ناضج ، معتز بانيته ، مشبع بروح الانتماء .


                                                              - أرض مقدسة ، مفداة ، متلاحمة ، غير قابلة للمساومة .

                                                              - مؤسسات شرعية ، سيدة ، ذات فعالية ميدانية ينتفع منها ، البار والعاق ، القاصي والداني ، المطيع والعاصي ....كل "بقوة القانون طبعا" و بما يعود بالفائدة على الوطن.


تلكم أركان ومقومات ، بل مواصفات الدولة الحديثة  "دولة المؤسسات" التي نصبو اليها جميعا و التي من أجلها استشهد الطهرة ، البررة ، المؤمنون بهذه الأرض الطيبة ، الصادقون العهد لها والمخلصون العطاء . انهم فلذة كبدها وخيرة من أنجبت ، لا أظن دماءهم تبخل عن ري ربيع أزهارها ولا أظن هذه تفرط في التفتح والايناع ، فكفانا  بربكم لغطا و تطبيلا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شفافيات "5" دولة المؤسسات (ما معنى ؟)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمي للخدمات الاجتماعية لعمال التربية **البويرة** :: الالتزام-
انتقل الى: